الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي نُصب للفخر العربي

 تتميز البرامج التي تقدمها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بالشمولية في التكوين المعرفي لأرقي الدراسات البريطانية المعروفة بشمولها لأحدث العلوم المتطورة بشكل مستمر ، فالأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي نصب تعليمي يفخر به كل عربي فبفضل وجود مثل هذا الصرح التعليمي الهام تمكن أبناء الوطن العربي بمختلف دوله من متابعة الدراسة في أي سن وبأي مستوي تعليمي حيث يجد الطالب تنوع كبير في البرامج المقدمة علي موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ما بين برامج الماجستير وبرامج الدكتوراه وبرامج الزمالة البريطانية وإعداد

المستشارين والتي تناسب الحاصلين علي شهادات الماجستير والبكالوريوس والليسانس وما يعادلهم من الشهادات الجامعية كما يجد أيضا برامج إعداد الخبراء والتي تناسب الحاصلين علي الشهادة الثانوية وأيضا برامج الشهادات المتقدمة بتخصصاتها الفرعية المختلفة وهي لا تتطلب الحصول علي مؤهل معين بل يمكن القبول فيها بأي مؤهل ، كما يزخر موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بوجود عدد كبير من الأبحاث والدراسات المتاحة لطلابها وزوار موقعها والمطروحة في موسوعة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وكذلك الدروس المجانية في مكتبة الأكاديمية ،وقامت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بتوفير الدراسة في كافة البرامج بنظام التعليم عن بعد حتي يتمكن من لا يمتلكون الوقت الكافي لمتابعة الدراسة عن طريق حضور محاضرات بأوقات ثابتة من متابعة الدراسة والحصول علي الخبرات والمهارات التي تلزمهم والتي لم يتمكنوا من الحصول عليها لو لم يكونوا طلاب في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي هذا النصب التعليمي المتميز والذي يدعوا للفخر به من كل مواطن عربي ، والذي قدم الدعم الكامل في الحصول علي أفضل العلوم البريطانية وبتكاليف دراسية مناسبة أيضا، حيث اعتمدت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي كونها مؤسسة عمل خيري من الأساس علي تقديم عدد من المنح الجزئية والحسومات متمثلة في تقديم حسم لدعم المرأة العربية والتي تعتبر نواة التحضر لأي مجتمع والاهتمام بها وبتوجيه مشاريع تنويرية تهتم بها يساعد كثيرا في تنمية المجتمعات العربية كون المرأة هي الأم التي تربي النشء ، وأيضا منح كاملة لذوي الإعاقة الجسدية لدمجهم في المجتمع ومساهمتهم في بناؤه ، بالإضافة لحسم الدراسة باللغة العربية بقيمة 500 جنية إسترليني والذي يتم تقديمه للطلاب المسجلين حتي نفاذ الميزانية المخصصة لذلك ، حيث حرصت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بتطوير المقررات الدراسية لجميع برامجها باستمرار وتحت إشراف مختصين في الترجمة والتعريب في بريطانيا وحرصت علي أن تكون المقررات المترجمة مطابقة تماما لتلك التي يتم دراستها باللغة الإنجليزية وبهذا تمكنت من تذليل عقبة كبيرة أمام الشباب الراغب في التطوير والتنوير وهي عقبة اللغة الإنجليزية التي تكون ضعيفة عند الكثير منهم وساعدتهم بذلك في التحمس للدراسة واكتساب الخبرات اللازمة للتمييز في العمل وبناء المجتمع بشكل حضاري .

 

و الشيء الأهم في كل ما سبق هو توفير نظام السداد لرسوم التسجيل بالقسط مع وجود فواصل فيما بينها من شهرين إلي ثلاثة أشهر بين كل قسط والذي يليه وهذا شجع الراغبين في الدراسة بالأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي من متابعة الدراسة دون أن يكونوا خائفين من عدم القدرة علي السداد، كما وفرت اعلي مستوي من التوثيق القانوني الذي يمكن الحصول عليه في المملكة المتحدة علي جميع البرامج التي تقدمها والمتمثل في قسم التوثيق القانوني في بريطانيا و مصادقة المسجل العام للشهادات في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة الممثل المفوض لجلالة ملكة بريطانيا في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة قسم الاعتماد الدولي في وزارة الخارجية البريطانية ومصادقة قسم الاعتماد الدولي في سفارة بلد الطالب في لندن ، وهذا دعم بشكل كبير سمعة وقيمة البرامج التي تقدمها الأكاديمية، وقد حرصت أنا أيضا علي الدراسة معها في برنامج الماجستير التخصصي في التجارة الدولية من بريطانيا والذي تخرجت منه بالفعل بعد أن أديت الامتحان في جميع مقرراته وحصلت علي النجاح و طلبت أيضا الحصول علي المصادقات والتي تعتبر خدما إضافية مأجورة يتم سداد الرسوم الخاصة بها وقيمتها 800 جنية إسترليني قبل إرسال حزمة التخرج النهائية للطالب وساعدني البرنامج في تخطي الكثير من المخاطر في العمل حيث يدعم البرنامج مقررات تقييم المخاطر في التجارة الدولية وتأثيرها علي عمليات التجارة الدولية أيضا وغيرها من المقررات الدراسية الهامة لأي فرد يرتبط عمله بالتجارة .

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

البحث