المناهج الفكرية للتجارة الدولية

المناهج الفكرية الجديدة في التجارة الدولية:

وفي هذا الصدد فإنه تمييز ستة مناهج نظرية وتطبيقية جديدة ممثلة لحصيلة البحث المستمر والدائب حول فهم متكامل للغز ليونتيف وما أظهره من تناقض بين نتائج نظرية هكشر – أولين وواقع هيكل التجارة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية في جانب، ومحاولة الوصول إلى نظرية أضل للتجارة الخارجية قادرة على تفسير حقائق العالم الاقتصادية الواقعية، مثل دور البحوث والتطور واقتصاديات الحجم ورأس المال البشري ومشكلة التنمية الاثتصادية في بلاد العالم النامي، في جانب أخر.

 

هذه المناهج الفكرية ذات الطابع النظري والتطبيقي يمكن تقسيمها إلى مجموعتين منفصلتين، هما:

المجموعة الأولى: وتشمل المناهج الثلاثة الأولى وفي مقدمتها الأبحاث التطبيقية التي أجراها منحاس B.S Minhas لإثبات ظاهرة تبديل أو انعكاس كثافة عناصر الإنتاج، هيكل الحماية التجارية الناشئ عن وجود القيود الجمركية وغير الجمركية، ونظرية لندر في تشابه هياكل الطلب بين الدول الصناعية المتقدمة وتنوعها بين هذه الدول من ناحية، والدول النامية من ناحية أخرى.

 

هذه المناهج الثلاثة تتنافس فيما بينها على دخض نظرية هكشر – أولين وتقديم بدال نظرية وتطبيقية وشرح وتفسير أنماط وتكوين التجارة الخارجية في المنتجات الصناعية على وجه الخصوص.

 

المجموعة الثانية: وتضم المناهج الثلاثة الأخرى وعلى رأسها نظرية نسب عناصر الإنتاج الجديدة، نظرية اقتصاديات الحجم، والنظرية التكنولوجية.

 

هذه النظريات الثلاثة تهتم في المقام الأول بإعادة تكوين وصياغة نظرية هكشر – أولين بالصورة التي تؤهلها إلى  تقديم تفسير وتحليل أفضل وأكثر واقعية يمكن من تغطية الظواهر الاقتصادية التي تؤثر – بجانب عامل الوفرة أو الندرة النسبية لعناصر الإنتاج – على هيكل التجارة الخارجية، مثل عوامل التطور التكنولوجي، واقتصاديات الحجم، ورأس المال البشري، ومشاكل التنمية الاقتصادية لدول العالم الثالث.

 

وفيما يلي عرض مختصر لهذه المناهج الستة، نبدؤها بالمناهج الثلاثة المنتمية إلى المجموعة الأولى الساعية إلى هدم نظرية هكشر – أولين.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

البحث