تقسيم المجموعات السلعية

وفيما يلي عرض مختصر لهذه المجموعات السلعية الثلاث: أولا ً- سلع ريكاردو تتكون سلع ريكاردو من تلك المنتجات الزراعية أو المعدنية أو الأولية التي لا تحتوي على مدخلات تحويلية بدرجة كبيرة. وفي ضوء هذا التعريف يمكن تقسيم هذه المجموعات السلعية بدورها إلى أربع مجموعات فرعية على النحو التالي: البترول الخام والغاز الطبيعي. المواد الأولية المستخدمة في الصناعة. المحاصيل الغذائية. المنتجات الزراعية المتنافسة والتي تقع داخل منطقة جغرافية واحدة أو مناطق جغرافية متشابهة في مناخها الطبيعي.

 

ثانيا ً – سلع هكشر – أولين: أما سلع هكشر – أولين فهي السلع النيوكلاسيكية النمطية الشائعة الاستخدام في الكتب الدراسية الحديثة، ومن أمثلتها منتجات الغزل والنسيج، والحديد والصلب والسيارات.

 

ويمكن تعريف هذه المجموعة السلعية بأنها تلك المنتجات التي يتم إنتاجها باستخدام تكنولوجيا نمطية معروفة يمكن شراؤها من الأسواق العالمية ويتم تصنيعها في ظل مرحلة اقتصاديات الحجم الثابتة في حالة استخدام عنصري الإنتاج العمل ورأس المال، ويمكن تمييز سلع هكشر – أولين الصناعية النمطية عن سلع ريكاردو بالاعتماد على الخصائص التالية: 1 تماثل دوال الإنتاج Production functions عالميا ً، بمعنى أن التكنولوجيا المستخدمة في الإنتاج شائعة ومعرفة ويمكن شراؤها من الأسواق الدولية، فضلا ً عن أن الإنتاجية الحدية لعناصر الإنتاج – العمل ورأس المال – تعتمد على النسبه التي يتم بها مزج هذه العناصر وليس على أساس توطنها القومي.

 

2 تلعب ظروف الطلب دوراً أكثر أهمية في حالة التحليل الاقتصادي لسلع هكشر – أولين عن تلك التي تلعبه في ظل التحليل الاقتصادي لسلع ريكاردو. ونستخلص من هذه الخاصية اعتماد التحليل الاقتصادي لسلع هكشر – أولين على عامل الوفرة أو الندرة النسبية لعناصر الإنتاج كأساس لتفسير المزايا النسبية الطبيعية التي تتمتع بها أحدى الدول أطراف التبادل الدولي عن الطرف الأخر.

 

3 استبعاد ظاهرة تبديل أو انعكاس كثافة عناصر الإنتاج، بمعنى أن وصف إحدى السلع بأنها كثيفة رأس المال بالنسبة للسلع الأخرى في ظل نسبة معينة لمزج عنصري العمل ورأس المال – وهما عنصرا الإنتاج الرئيسين في نظرية هكشر – أولين يبقى كما هو دون تغير في حالة تغيير الأسعار النسبية لعناصر الإنتاج وبصرف النظر عن اتجاه التغيير.

 

ثالثا ً – سلع دورة المنتج: أما فيما يتعلق بسلع دورة المنتج ومن أمثلتها الصناعات الهندسية والصناعات الكيماوية – فإنه يمكن القول بأنها تتصف هي الأخرى بمجموعة من الخصائص التي تميزها عن كل من سلع ريكاردو أو سلع هكشر – أولين الصناعية النمطية هذه الخصائص يمكن تلخيصها على النحو التالي: توصف سلع دورة المنتج بأنها سلع جديدة وليست نمطية.

 

وتعرف المنتجات الجديدة بأنها تلك المنتجات التي تصنع باستخدام طرق جديدة للإنتاج لم تكن معروفة من قبل بواسطة الصناعات الموجودة فعلا ً، أو تحسين طرق الإنتاج القائمة فعلا ً بحيث تؤدي إلى تغير خصائص المنتجات القائمة.

 

يضاف إلى ذلك أن هذا التطور في طرق الإنتاج قائم على أساس اختراع حديث وتطور تكنولوجي غير معروف من قبل، أي تطور تكنولوجي غير نمطي.

 

تعد هذه المنتجات الجديدة منتجات كثيفة البحث العلمي Research- Intensive products، وتفسر هذه الخاصية بارتفاع نسبة المبالغ المنفقة على الأبحاث العلمية والتكنولوجية Scientific and technological research وتقاس هذه النسبة بمقدار نسبة المبالغ المنفقة على الأبحاث العلمية والتكنولوجية إلى جملة الناتج القومي، أو بمقدار نسبة المبالغ المنفقة على الأبحاث العلمية والتكنولوجية إلى جملة الناتج القومي، أو بمقدار نصيب الفرد الواحد في جملة ما ينفق على هذه الأبحاث ولقد أوضحت الدراسات التطبيقية أن نفقات البحث العلمي والتطور تشكل نسبة هامة من القيمة المضافة وصافي الصادرات لأي صناعة تدخل في نطاق سلع دورة المنتجات.

 

توصف هذه المنتجات الجديدة بأنها منتجات كثيفة التكنولوجيا Technology-intensive products وذات عائد بمعدلات عالمية للتفوق التكنولوجي.

 

تحتاج هذه المنتجات الجديدة إلى مهارات عالية من الأيدي العاملة، الأمر الذي يجعلها أيضا ً منتجات كثيفة رأس المال الإنساني Human capital-intensive products وذلك لأن معدلات الأجور في الصناعات القائمة على إنتاج سلع دورة المنتجات تعد مرتفعة نسبيا ً عن تلك المعدلات في كل من سلع ريكاردو وسلع هكشر – أولين.

 

تخضع عملية إنتاج سلع دورة المنتجات لقانون الغلة المتزايدة The law of increasing returns وهو ما يعني أيضا ً أن دوال الإنتاج تختلف من دولة إلى أخرى.

 

لذلك فإن التكنولوجيا المستخدمة في عملية الإنتاج ليست شائعة دوليا ً ولا يمكن الحصول عليها من الأسواق الدولية نظرا لتمتع بعض الدول فإنتاج هذه السلع بوضع احتكاري يؤهلها للحصول على مزايا مكتسبة لفترة زمنية معينة.

 

لا يشكل السعر عنصرا ً هاما ً من عناصر المنافسة في سوق سلع دورة المنتجات لاعتماد هذه السلع في المقام الأول على الجودة والاستخدامات التي تقدمها هذه السلع الجديدة.

 

وحول قدرة نظريات التجارة الدولية على تقديم تفسير مقنع لنمط وشروط التبادل الدولي فإنه يمكن القول بأن الدراسات التطبيقية سالفة الذكر قد أبدت القدرة الجزئية لكل نظرية من هذه النظريات على تفسير التبادل الدولي في إحدى كزائف السلع المتبادلة دوليا ً وليس جميعها.

 

وتمشيا مع هذه الدراسات التطبيقية فإنه يمكن صياغة النتائج التالية: قدرة النظريات الكلاسيكية بجيليها الأول والثاني على تقديم تفسير مقنع للتجارة الدولية في سلع ريكاردو Ricardo goods ، أي في قطاع المنتجات الأولية دون غيرها من المجموعات السلعية.

 

صلاحية نظرية هكشر – أولين في نسب عناصر الإنتاج لتفسير نمط وشروط التجارة الخارجية في المنتجات الصناعية النمطية Standardized Industrial Goods ودون غيرها من المجموعات السلعية.

 

قدرة المناهج التكنولوجية في التجارة الدلوية على تقديم تفسير مقنع لنمط التجارة الخارجية بين الدول في المنتجات الصناعية كثيفة التكنولوجيا – وهي المعروفة أيضا ً بسلع دورة المنتج Produc t Cycle Goods.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

البحث