مرحلة المنتج النمطي

مرحلة المنتج النمطي:

يرى مفكرو المناهج التكنولوجية في التجارة الدولية أن المرحلة الثالة لدورة المنتج تشهد عددا من التطورات الهامة التي تؤدي في نهاية المطاف إلى تطابق خصائص سلعة دورة المنتج في مرحلتها النمطية مع خصائص سلع هكشر – أولين، خاصة في النواحي التالية:
تماثل دوال الإنتاج بالنسبة للسلعة الواحدة بين دول العالم المختلفة.

 

وفي ظل هذه الشروط فإن التكنولوجيا المستخدمة في الإنتاج تصبح شائعة ومعروفة، ويمكن الحصول عليها من الأسواق العالمية بلا مشاكل.

 

اختفاء ظاهرة اقتصاديات الحجم وخضوع الإنتاج لقانون الغلة الثابتة والغلة المتناقصة.

 

سيادة المنافسة الكاملة في أسواق السلع وخدمات عناصر الإنتاج، لذلك يصبح السعر هو الأداة التنافسية الرئيسية.

 

تشابه ظروف الطلب نظراً لاتخاذ السلعة محل الدراسة لشكلها النهائي في جميع الدول.

 

يترتب على نمطية السلعة استبعاد إمكانية حدوث ظاهرة تبديل أو انعكاس كثافة عناصر الإنتاج المستخدمة.

 

ولعله من المفيد تلخيص النتائج الرئيسية لتحليلنا لدورة المنتج عن طريق إجراء مقارنة بين الخصائص الرئيسية للمراحلل الثلاث لدورة المنتج، وهذا هو ما فعلناه في الجدول رقم( 2).

 

مقارنة بين الخصائص المختلفة لمراحل دورة المنتج

جدول رقم( 2)

 

المرحلة المعيار

مرحلة المنتج الجديد

مرحلة المنتج الناضج

مرحلة المنتج النمطي

( 1)

التكنولوجيا

المستخدمة

  • سلاسل إنتاجية قصيرة مع تغير سريع للطرق الفنية للإنتاج.

  • تلعب اقتصاديات الحجم دوراً هاماً.

  • عدم القدرة على تحديد نوعية كثافة عناصر الإنتاج المستخدمة.

  • الإنتاج والتسويق على تطاق واسع.

  • تغير في الطرق الفنية بصفة مستمرة( اختلاف دوال الإنتاج خلال الزمن)

  • طول السلاسل الزمنية للإنتاج.

  • اختفاء دور اقتصاديات الحجم.

  • القدرة على تحديد الكثافة طبقاً لعناصر الإنتاج المستخدمة وطرق الإنتاج.

( 2)

كثافة رأس المال المادي

  • انخفاض كثافة رأس المال المادي نظرا ً لأن المشروعات الإنتاجية تقتصر نشاطها في مجالات البحوث والتطور أكثر منها في مجالات الإنتاج نفسه.

  • تزداد كثافة رأس المال المادي مع اتساع نطاق الإنتاج والتسوق

  • تعتبر كثافة رأس المال المادي عالية نتيجة لاستبدال الآلات القديمة بآلات متخصصة.

( 3)

هيكل الصناعة

  • تحد المعرفة الفنية من قدرة المشروعات الإنتاجية على دخول السوق مع وجود عدد قليل من المشروعات الإنتاجية.

  • نمو عدد من المشروعات مع إفلاس الكثير من المشروعات التي دخلت مجال الإنتاج الأولى ولم تقوى على الصمود أمام المنافسة.

  • المركز السوقي والإمكانيات المالية تحدد قدرة المؤسسات على دخول الأسواق.

  • تناقص عدد الشركات الإنتاجية وإفلاس الكثير منها.

( 4)

هيكل الطلب

  • سوق البائعين هو الذي يتحكم في قلة المرونة السعرية للطلب.

  • هيكل وحجم الطلب غير معروفين.

  • سوق احتكارية مع المرونة السعرية وزيادة المنافسة السعرية.

  • انخفاض الأسعار واتساع نطاق معلومات الإنتاج والخدمات التسويقية.

  • تحكم سوق المشترين بارتفاع كبير للمرونة السعرية للطلب.

  • توافر المعلومات عن المنتج والأسواق.

  • السعر هو الأداة التنافسية الرئيسية.

(5)

 

  • استخدام مكثف للخبراء والعلماء والباحثين والعمال المتخصصين.

  • تلعب الإدارة الماهرة دورا ً خاصاً في مجال التسويق.

  • تناقص كبير للدور الهام الذي كانت تلعبه العمالة الماهرة مع تزايد الدور الذي تلعبه العمالة غير الماهرة.

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

البحث