نظرية نسب عناصر الإنتاج

نظرية نسب عناصر الإنتاج الجديدة:

تعتبر نظرية نسب عناصر الإنتاج الجديدة Neo – Factor Proportion Theory الاختلافات بين الدول في مدى الوفرة أو الندرة النسبية لعنصر رأس المال الإنساني أو البشري. والاختلافات بين الصناعات في احتياجاتها من رأس المال الإنساني أو البشري باعتبارها عنصرا ً جديدا ً من عناصر الإنتاج( بجانب عنصري العمل ورأس المال) وإحدى محددات التخصص الدولي في إطار عالم هكشر – أولين الاستاتيكي.

 

ويتمثل الفرض الرئيسي لهذه النظرية في اعتبار عنصر العمل عنصرا غير متجانس مع احتوائه على درجات متباينة من المهارة.

 

ومن هنا يمكن القول إن نظرية نسب عناصر الإنتاج الجديدة تفرق بين العمل الماهر Labour Skills  والعمل غير الماهر Non – Labour Skills    حيث تعتبرالعنصر الأول نوعا ً من الاستثمارات يجب إضافتها إلى عنصر رأس المال.

 

وكانت هذه النقطة الأخيرة هي مصدر تسميته برأس المال الإنساني أو البشري لاحتايجه إلى استثمارات متنوعة في مجالات التعليم والتدريب.

 

وفي ضوء ذلك يمكن تعريف عنصر رأس المال البشري على أنه نسبة الأيدي العاملة الماهرة والمدربة إلى إجمالي قوة العمل لصناعة ما أو لبلد ما.

 

وكذلك تدل مستويات الأجور المتوسطة في إحدى الصناعات على درجة التأهيل والتدريب للأيدي العاملة.

 

وطبقا ً لهذه النظرية كل من السلع والدول حسب مدى الوفرة أو الندرة النسبية لعنصر العمل البشري إلى سلع ودول كثيفة الأيدي العاملة الماهرة في جانب، وسلع ودول نادرة الأيدي العاملة الماخرة في جانب آخر.

 

فالدول كثيفة الأيدي العاملة الماهرة تتجه إلى إنتاج وتصدير تلك السلع كثيفة رأس المال استيراد تلك السلع التي تعاني من ندرة نسبية في الأيدي العاملة الماهرة تلجأ إلى استيراد تلك السلع كثيفة رأس المال الإنساني. وبهذه الطريقة أمكن لنظرية نسب عناصر الإنتاج الجديدة أن تقدن حلا للغز ليونتيف.

 

فتميز الولايات المتحدة الأمريكية بكون صادراتها الصناعية كثيفة العمل يرجع إلى ما تحظي به هذه الدول من وفرة نسبية في عنصر رأس المال البشري.

 

فإذا جمعنا كلا من الصادرات كثيفة رأس المال المادي والصادرات كثيفة رأس المال الإنساني للولايات المتحدة الأمريكية، لوجدنا أن الصادرات الأمريكية في نهاية المطاف كثيفة رأس المال، وهو ما يتفق مع جوهر وتعديل نظرية هكشر – أولين لنسب عناصر الإنتاج.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

البحث